العالم

14/06/2019

صحف مصر والمغرب العربي: "اتحاد الشغل" في تونس يدعو لتأجيل تنقيح القانون الإنتخابي

ذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد أن موقف مصر تجاه دعم الجيش الوطني الليبي في حملته للقضاء على العناصر والتنظيمات الإرهابية ثابت ولم ولن يتغير.

وشدد السيسي خلال استقباله عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي بقصر الاتحادية أمس على ضرورة احترام السيادة الليبية والحفاظ على وحدة أراضيها، وتعزيز تماسك مؤسساتها الوطنية، وحماية مقدرات الشعب الليبي، ورفض كل أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي.

كما شدد الرئيس على الدور المحوري المهم لمجلس النواب الليبي وجميع المؤسسات الوطنية الليبية لإعلاء المصلحة العليا للبلاد، والحفاظ على وحدة ترابها الوطني، معربًا عن استعداد مصر لتقديم جميع الإمكانات الضرورية من أجل مساعدة الأشقاء الليبيين في تسوية الأزمة الليبية، انطلاقًا من مبادئ السياسة المصرية القائمة على التعاون والبناء والتنمية وتحقيق مصلحة الشعوب والأجيال القادمة واحترام قيم ومبادئ حسن الجوار.

وأشار الرئيس إلى تقدير مصر ودعمها دور عقيلة صالح ومجلس النواب الليبي باعتباره المصدر الرئيسي للشرعية الفعلية، مشددًا على أن إرادة الشعب الليبي هي المقدرة، ويجب أن تحترم وتكون مفعلة ونافذة.

وأعرب السيسى عن ثقته في قدرة الشعب الليبي الشقيق على إعادة بناء دولة حديثة قوية، ترسى دعائم الأمن والاستقرار فى أنحاء ليبيا.

انطلاق تدريبات مكافحة الإرهاب بين دول "الساحل والصحراء"

بدورها، لفتت صحيفة " الأخبار" المصرية الى انطلاق فاعليات التدريب المشترك في مجال مكافحة الإرهاب أمس  بين عناصر من دول تجمع الساحل والصحراء، والذي يستمر حتى الخميس القادم بقاعدة محمد نجيب العسكرية، ويشارك به عناصر من القوات الخاصة من مصر وتوجو ضمن المجموعة الثانية.

وكانت المجموعة الأولى للتدريب قد تضمنت مشاركة مصر والسودان ونيجيريا وبوركينا فاسو العام الماضي .

وبدأ التدريب بتنظيم معرض للأسلحة والمعدات المشاركة في التدريب، ويشمل البرنامج المخطط التدريب على أسلوب التعامل مع التهديدات الإرهابية المختلفة كالجماعات المسلحة وتحرير الرهائن، كما يهدف التدريب إلي تحقيق التجانس بين القوات الخاصة الإفريقية، وتدريب القوات على العمل كفريق واحد مع قوات الدول الصديقة والتدريب على سرعة رد الفعل تجاه المواقف التكتيكية الطارئة طبقًا لأعمال القوات على الأرض.

ويتضمن التدريب أيضًا مشاركة مختلف الدول الأعضاء في تجمع الساحل والصحراء، مقسمة إلى عدة مجموعات تنفذ على مراحل زمنية مختلفة، بما يساهم في دعم أمن واستقرار القارة الإفريقية ومواجهة التهديدات والتحديات التي تتعرض لها دول القارة .

ويأتي التدريب في سياق اهتمام القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة بدعم علاقات التعاون العسكري مع الدول الإفريقية الشقيقة والصديقة خاصة في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي للعام الحالي.

السيسي وماكرون يبحثان هاتفيًا عددًا من الملفات الإقليمية

في سياق آخر، لفتت صحيفة "المصري اليوم" الى تلقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء الخميس اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الاتصال شهد استعراض عدد من الملفات الإقليمية، خاصة الوضع في ليبيا، اذ أكد الرئيس موقف مصر الداعم لوحدة واستقرار وأمن ليبيا وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة مصر لجهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات والميليشيات المسلحة التي تمثل تهديدًا ليس فقط على ليبيا بل الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط.

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي ماكرون ضرورة تسوية الأزمة الليبية للخروج من الوضع الراهن الذي يمثل تهديدًا لأمن المنطقة بأكملها، وقد تم التوافق على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا السياق.

كما تم التطرق إلى تطورات الأوضاع في السودان، حيث أكد الرئيس دعم مصر لخيارات وإرادة الشعب السوداني الشقيق في ظل موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادة السودان وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، مع ضرورة تكاتف الجهود الدولية لمساعدة السودان على الخروج من أزمته والحفاظ على استقراره وأمنه لما فيه صالح الشعب السوداني.

تونس: الإعلان عن تركيبة الكتل البرلمانية الجديدة

بالانتقال الى صحف المغرب العربي، لفتت صحيفة "الشروق" التونسية إلى اعلان عبد الفتاح مورو، النائب الاول لرئيس مجلس نواب الشعب، في بداية الجلسة العامة، الخميس عن معاينة المكتب في اجتماعه الأربعاء لاستقالة تسعة نواب من كتلة الجبهة الشعبية وهم على التوالي: زياد لخضر ومنجي الرحوي ونزار عمامي وأيمن علوي وفتحي الشامخي وهيكل بلقاسم ومراد الحمايدي وشفيق عيادي وعبد المؤمن بلعانس.

وقد ترتّب عن هذه الاستقالة، وفق بلاغ للبرلمان، فقدان كتلة الجبهة الشعبية لوجودها القانوني، بعد نزول عدد أعضائها تحت 7 أعضاء، حسب مقتضيات النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب.

وبذلك تصبح تركيبة الكتل البرلمانية كالأتي :
- كتلة حركة النهضة : 68 نائبا
- كتلة الائتلاف الوطني : 44
- كتلة حركة نداء تونس : 37
-كتلة الحرة لحركة مشروع تونس : 15
- الكتلة الديمقراطية : 12
- كتلة الولاء للوطن : 10
-غير المنتمين إلى كتل : 31

"اتحاد الشغل" في تونس يدعو إلى تأجيل تنقيح القانون الإنتخابي

من ناحيتها، أشارت صحيفة " الجمهورية " التونسية إلى دعوة الإتحاد العام التونسي للشغل، إلى "تأجيل تنقيح القانون الإنتخابي، وفتح حوار واسع لاحقًا حوله، بعيدًا عن الضغوطات الإنتخابوية وضمانًا لتعديلات عميقة واستراتيجية وهادئة تسهم في نجاح البناء الديمقراطي".

واعتبر الإتحاد في بيان له الخميس 13 حزيران 2019 على خلفية عودة الجدل من جديد حول تنقيح هذا القانون أربعة أشهر قبل الموعد الإنتخابي المحدّد ليوم 6 تشرين الأول 2019 (التشريعية)، أن "الرغبة في تغيير القانون في هذا الظرف الحسّاس جاءت متأخّرة ومن شأنها أن تفاقم من حدّة التجاذبات السياسية وأن تعمّق تعكّر المناخات وتفسد العمليّة الإنتخابية برمّتها".

كما عبّرت المنظمة الشغيلة عن مخاوفها من أنّ "التعلّل بتنقيح القانون الإنتخابي، يهدف إلى ضرب الموعد الإنتخابي القادم، ومن أنّ التمسّك بتنقيح فصول بعينها، في انتقائية واضحة، قد يخفي دوافع وحسابات انتخابية صرفة".

الجزائر: إيداع الجنرال المتقاعد علي غديري السجن المؤقت

صحيفة "الشروق" الجزائرية توقفت عند إيداع قاضي التحقيق بمحكمة الدار البيضاء، مساء الخميس، الجنرال المتقاعد علي غديري السجن المؤقت بالحراش.

وأكد بيان نشرته صفحة غديري، أنه "تم ايداع المترشح السابق للرئاسيات السيد علي غديري الحبس المؤقت، بعد مثوله أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الدار البيضاء".

وأوضح أنه "سيتم نشر بيان كاملا لاحقًا دون تقديم تفاصيل أكثر حول التهم التي يتابع فيها".

وأكدت صفحة غديري في بيان ثان أنه وجهت له تهمتان من قبل المحكمة هما "المشاركة في تسليم معلومات إلى عملاء دول أجنبية تمس بالاقتصاد الوطني".

أما الثانية فهي "المساهمة في وقت السلم في مشروع لإضعاف الروح المعنوية للجيش قصد الإضرار بالدفاع الوطني"، ونفت أن تكون محاكمته بسبب ما تم تداوله إعلاميًا حول تزوير توكيلات الإنتخابات.

وفي سياق متصل، صحيفة " النهار " الجزائرية أشارت إلى أمر قاضي التحقيق بمحكمة الشراقة بإيداع المتهمين، ولد عباس مهدي إسكندر  نجل الامين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني وبوشناق حبشي صهره السجن المؤقت بالحراش.

كما صدر امر توقيف دولي ضد ولد عباس الوافي نجل جمال ولد عباس.

وللإشارة فقد شغل بوشناق حبشي صهر ولد عباس منصب الامين العام لوزارة التضامن.

الجزائر: سلال وبن يونس يواجهان عدة تهم

صحيفة " الخبر " الجزائرية لفتت الى اصدار المحكمة العليا الخميس بيانًا حول حيثيات مثول كل من الوزير الأول السابق عبد المالك سلال ووزير التجارة والأشغال العمومية السابق عمارة بن يونس أمام قاضي التحقيق.

وحسب البيان فإن المسؤولين السابقين، اللذين تم إيداعهما السجن المؤقت بسجن الحراش، يواجهان عدة تهم بينها منح امتيازات غير مبررة، تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة.

إقرأ المزيد في: العالم