العالم

14/06/2019

إيران ترفض المزاعم الأميركية: مستعدّون لتوفير الأمن للمضائق البحرية الاستراتيجية

رفضت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في الأمم المتحدة المزاعم الاميركية التي لا اساس لها في اتهام ايران باستهداف ناقلتي النفط في بحر عمان يوم امس الخميس، وأدانت ذلك بأشدّ العبارات.

وجاء في بيان ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي صدر فجر اليوم الجمعة إن "التصريحات المثيرة للفتنة التي اطلقها مندوب اميركا في اجتماع مجلس الامن الدولي الخميس، مؤشر اخر الى الحرب النفسية الرامية للتخويف من ايران".

واعتبرت الممثلية أن "دعوة إيران للدبلوماسية والعودة الى طاولة المفاوضات من قبل اميركا التي خرجت هي نفسها من الاتفاق النووي بصورة غير قانونية مجرد مزحة".

وتابع البيان "الحرب والارهاب الاقتصادي الاميركي ضد الشعب الايراني والتواجد العسكري الاميركي واسع النطاق في المنطقة يشكلان السبب الأساس دومًا لزعزعة الأمن وعدم الاستقرار في منطقة الخليج الفارسي والتهديد الاكثر جدية للامن والسلام فيها".

وأكد البيان أن "الأخبار المفبركة ونشر المعلومات الخاطئة لا يمكنهما تغيير الحقائق ولا اتهام الاخرين بوقاحة"، مشيرًا الى أن على أميركا وحلفائها الاقليميين الكفّ عن اللهاث وراء الحرب وإنهاء مؤامراتهم المثيرة للفتنة والعمليات السرية التي تهدف الى اتهام الآخرين في المنطقة".

وإذ حذّرت الممثلية الإيرانية مجدّدًا من "سياسة الغطرسة والترهيب والتهديد والسلوكيات الشريرة الاميركية"، أعربت عن قلقها بشأن الحوادث المشبوهة التي وقعت أمس لناقلتي النفط".

وطالبت الممثلية الايرانية في الامم المتحدة المجتمع الدولي بالعمل بمسؤولياته في الحيلولة دون تنفيذ هذه السياسات والاجراءات اللامسؤولة والخطيرة من قبل اميركا وحلفائها الإقليميين والرامية لتصعيد التوتر في المنطقة، وتابعت "الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد من جديد أن السبيل الوحيد لخفض التوتر في المنطقة هو التعاطي النشط والبناء من قبل جميع دول المنطقة في سياق حوار حقيقي وشامل ومبني على الاحترام المتبادل والمبادئ الاساسية للقوانين الدولية، والاحداث الاخيرة وأوضاع المنطقة تستوجب مثل هذا الحوار الاقليمي بالتأكيد".

وإذ جدّد البيان تأكيد الجمهورية الاسلامية على موقفها الثابت بضرورة تعزيز السلام والامن في منطقة الخليج، أعلن استعداد إيران لأداء دور فاعل وبناء في توفير الأمن للمضائق البحرية الاستراتيجية وترسيخ الامن والسلام والاستقرار في المنطقة.

إقرأ المزيد في: العالم