العالم

13/06/2019

انفجاران كبيران استهدفا ناقلتيْ نفط في بحر عمان وإيران تُنقذ البحارين من الغرق

أفادت وكالة "يونيوز" عن وقوع انفجارين كبيرين في مياه بحر عمان استهدفا ناقلتيْ نفط صباح اليوم الخميس.

وبحسب الوكالة، أفيد عن سماع دوي انفجارين كبيرين بصورة متتالية في داخل مياه بحر عُمان، فيما أكدت أيضا مصادر محلية باكستانية سماعها لدوي الانفجارات.

وأشارت الوكالة الى أن موانئ باكستان وسلطنة عمان تلقّت نداءات استغاثة من ناقلتي النفط في بحر عمان.

بالموازاة، ذكرت وكالة "أسوشييتدبرس" الأمريكية، إن مجموعة بريطانية للسلامة البحرية على علم بحادث شحن في خليج عمان.

ونشر موقع عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة، إحداثيات الهجوم في بحر عُمان.

وتداول ناشطون أنباءً أولية تفيد أن الناقلة الأولى المستهدفة كانت تحمل نفطًا خامًا متوجهًا من الإمارات إلى تايوان، فيما حملت الناقلة الثانية مواد نفطية مكررة من الجبيل السعودية وكانت متوجهة إلى سنغافورة.


في سياق متصل، نقلت وكالة "إرنا" للأنباء عن مصدر مطّلع قوله إن سفنًا ايرانية نقلت 44 بحارًا كانوا على متن ناقلتي نفط تعرضتا لحادث صباح اليوم الخميس، إلى ميناء "جاسك" الإيراني.

وقال المصدر لـ"إرنا" إن ناقلة النفط الأولى تعرضت لحادث في الساعة 8:50 صباح اليوم الخميس على بعد 25 ميلًا من "جاسك"، وأضاف "هذه الناقلة ترفع علم جزر المارشال ومحملة بالإيثانول كانت قادمة من ميناء الروس القطري ومتوجهة إلى تايوان".

ولفت المصدر إلى أن 23 فردًا من أفراد طاقم هذه السفينة القوا بأنفسهم في الماء بعد الحادث وجرى انتشالهم من الماء من قبل سفينة عابرة وذلك بالتنسيق مع مركز البحث والإنقاذ البحري في هرمزكان ومن ثم جرى تسليمهم إلى سفينة إنقاذ ايرانية.

موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية


من جانبه، أعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي عن قلقه إزاء الحادث المريب الذي تعرضت له ناقلتا النفط في بحر عمان وبالتزامن مع لقاء رئيس الوزراء الياباني مع قائد الثورة الاسلامية صباح اليوم الخميس في طهران.

وأكد موسوي في تغريدة على "تويتر" اليوم، أن طهران تعتبر أن الحادث يتعارض مع الجهود الاقليمية والدولية الرامية للتهدئة وخفض التوترات في المنطقة.

وشدد على أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الحوار والتعاون بالمنطقة".

كذلك أعرب المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي عن أسفه البالغ وقلقه من وقوع التفجير في ناقلتي النفط التي لهما صلة باليابان في بحر عمان، داعيًا جميع دول المنطقة الى عدم الوقوع في فخّ الذين يستفيدون من عدم الاستقرار في المنطقة.

وأشار ربيعي في تصريح له اليوم الى أن الحكومة الايرانية مستعدة للتعاون الأمني الاقليمي لضمان الامن، بما في ذلك في الممرات المائية الاستراتيجية.
 

 

إقرأ المزيد في: العالم