خاص العهد

28/05/2019

الكهرباء في الضاحية.. إنجازات بالأرقام

"ستعود أجمل مما كانت" عبارة لربما سمعها مجتمع المقاومة منذ نصر تموز 2006، ورآها بأم العين سنة تلو الأخرى، إلى أن وصلنا العام الحالي. بعد تدمير البنى التحتية للضاحية الجنوبية، بدأ العمل الإجتماعي لحزب الله من تحت الهدم والركام، فحمى، وبنى، وسهل مسلتزمات العيش للمواطن اللبناني للعيش بكرامة.

ورغم العجز الذي يعيشه لبنان على مستوى الكهرباء، من سرقة، وضعف التغذية، لم تغب أعمال الكهرباء في الضاحية، وقد بلغ عدد المحطات المجهزة 48 محطة في مختلف أنحاء الضاحية، من حارة حريك إلى برج البراجنة، مروراً بالمريجة، ووصولاً إلى الشويفات. فهل نشهد إنفراجاً قريباً ويتحقق حلم المواطن اللبناني بكهرباء 24/24.

جدول بانجازات الكهرباء مع تكلفتها المالية

القيمة المالية

الشرح

العدد المنجز

الأعمال المنجزة وتكلفتها بالدولار الأميركي

3.300.000

كابل 30000 متر

66

تمديد كابلات توتر متوسط

1

116800

عملية صيانة

146

صيانة كابلات توتر متوسط

2

449000

KVA 1000 __ 400KVA

69

تأهيل وتقوية محطات

3

2.400.000

KVA 1000__ 400

48

تجهيز محطة جديدة

4

333000

كابلات 33000 متر

107

تأهيل وتمديد شبكات هوائية

5

749360

عملية صيانة

2755

صيانة أعطال محطات وشبكات هوائية

6

---

حملات إزالة تعديات وقمع مخالفات

201

تسيير حملات نزع  المعديات

7

$7.348.160

 

3392

المجموع

 

جدول بأعمال الكهرباء المنجزة وتوزيعها بلدياً

المجموع

الشياح

الحدث

الشويفات

المريجة

الغبيري

حارة حريك

برج البراجنة

الاعمال المنجزة

66

2

5

24

11

9

8

7

تمديد كابلات توتر متوسط

1

146

6

12

65

16

8

17

22

صيانة كابلات توتر متوسط (مطمورة)

2

69

5

4

29

5

15

3

8

تأهيل وتقوية محطات

3

48

 

8

15

7

6

4

8

تجهيز محطة جديدة

4

107

7

11

39

14

11

9

16

تأهيل وتمديد شبكات هوائية

5

2755

185

380

850

240

385

265

450

صيانة أعطال محطات وشبكات هوائية

6

201

8

25

72

14

27

18

37

تسيير حملات نزع  المعديات

7

3392

213

445

1094

307

461

324

548

المجموع

 

هذا بعض ما أنجزه العمل الاجتماعي في حزب الله بالتعاون والتنسيق مع البلديات ومؤسسة كهرباء لبنان وشركة "دباس" المقدمة للخدمات  في عام ..والعمل مستمر للانتهاء من كل المشاكل التي تعاني منها المنطقة، ويبقى الأمل معقود على الناس للتجاوب وتساهم بدورها في الحفاظ على هذه الانجازات.

إعداد: عباس عيساوي

إقرأ المزيد في: خاص العهد