لبنان

06/05/2019

 تكتل بعلبك الهرمل يتابع معالجة آثار فيضانات مياه الصرف الصحي في إيعات وجوارها

عقد مركز العمل البلدي لحزب الله في بعلبك اجتماع عمل لمعالجة الآثار السلبية لمحطة إيعات بعد فيضانات مياه الصرف الصحي التي سبّبتها المحطة على آلاف الدونمات الزراعية في سهل وبلدات إيعات وشليفا ودير الأحمر ومقنة والكنيسة.

وقد حضر الإجتماع رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل النائب حسين الحاج حسن، النائبان علي المقداد وإبراهيم الموسوي، محافظ البقاع بشير خضر، مدير العمل البلدي في حزب الله هاني فخر الدين، مسؤول العمل البلدي في حركة أمل عباس مرتضى رؤساء بلديات واتحادات القرى المتضررة وفاعليات المنطقة.

الحاج حسن أكد أن الجميع معنيّ بأزمة الطوفان الحاصل في مناطق إيعات، لافتًا إلى أن اجتماعات عُقدت منذ ستة أسابيع وتمّت طلب موعد من وزيرة الطاقة لبحث المشكلة معهولم نحصل على موعد.

وتابع "ما يحصل على الأرض لم يعد يحتمل، والمنطقة عانت من هطول الأمطار وتسببت بطوافانات، وأدت إلى مشاكل في القرى المتضررة"، موضحًا أن "الناس بدأت تضع الحواجز الترابية لرد الأذى عنها، وهذه مسؤولية وزارة الطاقة لتأتي وتعالج وترى ماذا تريد أن تفعل".

وكشف الحاج حسن عن الاقتراحات والحلول التي سيطرحا التكتل لتطوير وتحديث محطة تكرير ايعات، وتأهيل محطة تكرير اليمونة  ومعالجة محطة دير الأحمر، متحدّثًا عن استحداث مجرى جديد إلى جانب المسيل الحالي.

بدوره، قال محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر "سنحاسب أصحاب المؤسسات التي تسبب الضرر بالتعاون مع البلديات لما لهذه المشكلة من تداعيات سلبية وآثار صحية وبيئية واجتماعية"، محذّرًا من أنه اذا لم تُعالج هذه الآثار المشكلة ستتفاقم وعلى المدى الطويل ستكون آثار المشكلة أصعب"، موضحًا أنها تحتاج إلى أموال ووقت وهما غير متوفرين، وأكد أننا سنعالج قدر المستطاع من أجل الوصول إلى الحلول الجذرية".
 

إقرأ المزيد في: لبنان