آراء وتحليلات

01/05/2019

محاولة انقلابية فاشلة في فنزويلا... وجريمة أميركية أخرى في العالم

شارل أبي نادر
عاشت فنزويلا بالامس وقتا عصيبا، بدا فيه للوهلة الاولى وخاصة عبر وسائل الاعلام العالمية، ان الدولة معرضة للاهتزاز بنتيجة انقلاب عسكري يحدث، وحيث لم تكن واضحة في البداية المعطيات حول مدى وقدرة هذا الانقلاب على النجاح، تبين لاحقا انها محاولة فاشلة قام بها حفنةٌ من العسكريين المُغَرَّر بهم، انطلقوا في عمليتهم من خارج احدى الثكنات العسكرية برعاية وتوجيه من "زعيم المعارضة" خوان غوايدو، وقد تمت السيطرة التامة عليهم من قبل وحدات الجيش وأجهزة الامن، والتي ظهرت في أغلب مواقعها ومهماتها، مترابطة ومتماسكة بقيادة الحكومة والرئيس الشرعي نيكولاس مادورو.
 
ليست فنزويلا هي الدولة الاولى التي تتعرض لمحاولة إنقلاب عسكري، فهذا النوع من أساليب التغيير في الانظمة والحكومات هو سائد عبر العالم ، سابقاً وحاضراً ويبقى متوقعا دائما في المستقبل، ولكن حساسية الوضع الفنزويلي لناحية التصويب والتركيز الاميركي عليه، تجعل من فكرة نجاح الانقلاب العسكري واردة بكل لحظة، ليس لأن الجيش أو الاجهزة الامنية غير مؤيدة للرئيس الحالي مادورو، بل بالعكس يتمتع الاخير بتاييد واسع وصادق من هؤلاء، ولكن السبب الرئيس لهذا الخوف هو التركيز الاميركي الحالي على خلق حالة اعتراضية قوية في فنزويلا.

هذا التركيز الاميركي على قلب المعادلة السياسية في فنزويلا، له عدة أسباب، منها المعروفة والتي تتلخص حول الاتيان بحكومة في حديقتها الخلفية على البحر الكاريبي، تكون بالكامل وعلى "العمياني" مؤيدة للنهج والسياسة الاميركية، وايضا تكون بعيدة عن النهج العالمي المعارض لسياسة البيت الابيض، والمتمثل بدول كبرى وقوية مثل روسيا وايران والصين وحلفائهم، والاسباب غير المعروفة ولكن التي يمكن استنتاجها، تتعلق بطمع الاميركيين بثروات فنزويلا وخاصة النفط والغاز، وما يمكن ان تقدمه لهم هذه الثروات، خاصة انه سيسهل الاستفادة منها واستغلالها بطريقة اكثر فعالية، مع حكومة دمية ورئيس تابع، كما دائما يريدون ويسعون لذلك.

في الحقيقة، لم يعد التدخل الاميركي في فنزويلا ينحصر بدعم مجموعة معارضة لاستلام الحكم، بل أصبح الموضوع عبارة عن جريمة دولية  مكتملة العناصر الجرمية، وهذا التدخل السافر، تخطى مخالفة القانون الدولي والذي تتكفل به الامم المتحدة ومجلس الامن (مبدئياً)، ليكون من اختصاص المحاكم الجنائية الدولية، وايضاً إذا قُدِّر لها ان تتحرك وتقوم بواجباتها، في ظل الهيمنة الاميركية عليها وعلى المنظمات الدولية التي تديرها.
 
بالاساس، لقد خططت الولايات المتحدة الاميركية للفتنة في فنزويلا، من خلال خلق مجموعة من المعارضين للحكومة بالقوة، وذلك من خلال حرب اعلامية كاسحة تشنها مباشرة عبر إعلامها وعبر إعلام الدول التي تدور في فلكها، ولاحقاً عملت واشنطن على التدخل في جريمة خلق حالة من التذمر الشعبي، بعد أن فرضت عقوباتها المجحفة على حكومة كراكاس وحرمانها من أموالها الموجودة في المصارف العالمية، وبعد ان سطت عليها بكل وقاحة، وهي انطلاقاً من هذا الوضع تعمل ليلاً ونهاراً على استغلال الوضع المعيشي الخانق الذي تسببت به، للضغط على الرئيس مادورو وعلى حكومته.

اذن صنعت واشنطن في فنزويلا جميع العناصر المسببة للتوتر، وتقوم على التحريض للفتنة والحرب الاهلية عبر دس السموم بين المعارضين والدولة المدعومة من الشعب، في ظل جو من الضغط الديبلوماسي العالمي، فيه من التهديد والوعيد والتهويل ما يكفي لزعزة أكبر وأقوى الدول والانظمة السياسية الحاكمة.
 
مع كل ذلك، ما زالت حكومة كراكاس ثابتة وصامدة بقيادة الرئيس مادورو، بالرغم من الضغوط القاسية جداً التي تتعرض لها، وبعد ان اصبح واضحاً لكل الدول، بما فيها واشنطن والدول المؤيدة للاخيرة في سياستها ضد فنزويلا، من دول الاتحاد الاوروبي وغيرها من دول اميركا الجنوبية كالبرازيل وكولومبيا، ان هناك استحالة اكيدة لاجراء اي تغيير بالقوة او بالعنف او بالضغوط الخارجية والعقوبات الاقتصادية الخانقة، جاءت محاولة الانقلاب الاخيرة الفاشلة لتؤكد ذلك ولتنزع من واشنطن وحلفائها الوسيلة التي كانت باساس رهانهم الخاسر.
 
بعد كل ذلك  لم يتبق للاميركيين ولداعميهم الا الذهاب نحو الحرب الاهلية واراقة الدماء، فهل تنجح واشنطن في مناورتها الجرمية المرتقبة في فنزويلا؟ ام تفشل كما فشلت في عدة اماكن في العالم، وحينها تزاد صفعة اخرى على ما تعرضت له بنتيجة تسلطها وعنجهيتها واجرامها حول العالم ؟؟؟

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

خبر عاجل