العالم

28/04/2019

بغداد تطالب البحرين بالاعتذار عن إساءة وزير خارجيتها للعراق

أصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانا، مساء السبت، طالبت فيه البحرين باعتذار عن إساءة وزير خارجيتها للعراق، مشيرة الى ان بغداد لن تقبل أي تدخل في شؤونها وأي إساءة للعراق أو إلى رموزه الوطنية والدينية مهما تعددت.

وفيما يلي نص البيان:
"تُعبِّر وزارة الخارجيَّة العراقيَّة عن شجبها للتصريحات التي أدلى بها وزير خارجيَّة البحرين حول بيان السيِّد مقتدى الصدر في 27 نيسان 2019.

إنَّ كلمات وزير الخارجيَّة البحرينيّ -وهو يُمثّل الدبلوماسيَّة البحرينيَّة- تُسِيء للسيِّد مقتدى الصدر بكلمات نابيَّة، وغير مقبولة إطلاقاً في الأعراف الدبلوماسيَّة، بل تُسِيء -أيضاً- للعراق، وسيادته، واستقلاله خُصُوصاً عندما يتكلم الوزير البحرينيُّ عن خُضُوع العراق لسيطرة الجارة ايران.
إنَّ العراق الذي دحر تنظيم داعش الإرهابيّ بعد أن عجزت جُيُوش جرَّارة عن دحره في مناطق أخرى لقادر على الدفاع عن حُرِّيّاته، واستقلاله. وعلى الجميع معرفة حُدُودهم، والالتزام بالحقائق، واللياقات الدبلوماسيَّة. فعراق اليوم يتعافى، ويقوى، ولن يقبل أيَّ تدخُّل في شُؤُونه، كما لن يقبل أيَّ إساءة له، أو إلى رُمُوزه الوطنيَّة، والدينيَّة مهما تعدَّدت، وتنوَّعت وجهات نظرهم.
تُطالِب الخارجيَّة العراقـيَّة دولة البحرين باعتذار رسميّ عن إساءة وزير خارجيَّتها للعراق الذي تتعدَّد فيه الرؤى، وتتسع فيه حُرِّيّة التعبير للرُمُوز، والشخصيَّات، والقوى السياسيَّة، ولجميع المُواطِنين، ولا يقبل بأيِّ حال من دولة يعتبرها شقيقة، ويستضيف سفارتها في بغداد أن يكون موقفها الرسميّ موقفاً استفزازيّاً ينتقص من سيادة العراق، واستقلاله، ويتهمه بأنَّه خاضع لسيطرة أيِّ بلد كان".

إقرأ المزيد في: العالم