العالم

"ناشيونال إنترست": خطاب بومبيو في القاهرة موجّه ضدّ أوباما

303 قراءة | 12:23

أشار الكاتب الأميركي "كيرت ميلك" في مقالة نشرت بمجلة "ناشيونال إنترست"، والتي تمحورت حول الخطاب الذي ألقاه وزير الخارجية الاميركي "مايك بومبيو" من القاهرة حول سياسة ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالشرق الاوسط ، الى أن "بومبيو" قام بهذا الخطاب لانتقاد خطاب الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما من القاهرة عام 2009". 

وأضاف الكاتب أن كلمة "بومبيو" تنسجم مع عدد من الجهات التي "تدور بفلك ترامب"، مثل كبير استراتيجيي البيت الابيض السابق "ستيف بانون" وصهر ترامب "جاريد كوشنر" ومراكز دراسات مقربة من ادارة ترامب مثل معهد "Hudson" و"مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" و"مجموعة الدراسات الامنية".

واعتبر الكاتب أن رؤية هؤلاء للشرق الاوسط "مضادة" لكل من ادارة جورج بوش الابن وادارة اوباما.

وتابع الكاتب أن هذه المجموعة - التي تدور بفلك ترامب - ترفض تهم الاسلاموفوبيا وتحبذ مقاربة جديدة لا تمانع ابدًا بالتعامل مع "قادة استبداديين".

ونقل عن مسؤول في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" قوله إنه يأمل أن تقوم ادارة ترامب بإحياء مبدأ "الواقعية المبدئية"، لافتًا الى أن هذا الرأي يعتبر أن بوش الابن والذي كان من معسكر المحافظين الجدد كان يدعم "نشر الديمقراطية" وكان "صارما" ضد "الاسلام الراديكالي" - الا أن العامل الاول قد اجج العامل الثاني اذ انه تم انتخاب حركة "حماس" في فلسطين وحزب الله في لبنان، بحسب ما ترى هذه المجموعة.

أما اوباما كان "ضد الحروب" أكثر من بوش لكنه كان مؤيد "لنشر الديمقراطية" و"ضعيف" ضد "الاسلام الراديكالي وخاصة ايران"، وفق تعبير الكاتب.

وأردف إن "ترامب في المقابل يشكك بعملية نشر الديمقراطية وصارم ضد "الاسلام الراديكالي" ".

كما تحدث الكاتب عن "كراهية" ادارة ترامب تجاه ايران، مشيرًا الى ما قاله بومبيو عن "طرد الايرانيين بالكامل من سوريا"، لافتًا الى أن وزير الخارجية الاميركي لم يشرح كيفية القيام بذلك.

وتابع الكاتب أن "بومبيو" يرى اميركا دولة "فاضلة وصليبية"، مشيرًا الى ما قاله وزير الخارجية الاميركي عن ان اميركا قوية "من أجل الخير في الشرق الاوسط".