رياضة

منتخب لبنان يختتم تدريباته واللاعبون يصرون على تحقيق نتيجة إيجابية في أمم آسيا

377 قراءة | 13:08

خاض المنتخب اللبناني لكرة القدم آخر تدريباته على ملعب نادي النجمة في المنارة استعدادًا لخوض نهائيات أمم آسيا التي تنطلق مساء السبت في الإمارات التي تستضيف النسخة الأضخم في تاريخ البطولة حيث يشارك 24 منتخبًا للمرة الأولى سيلعبون على ثمانية ملاعب.
وشهد المران الأخير الذي كان مفتوحًا بجزءه الأول لوسائل الإعلام والجمهور حضورًا حاشدًا داعمًا ومحفزًا للاعبين الذين سيخوضون الحدث القاري للمرة الثانية فإضافة للزملاء الإعلاميين والجمهور الغفير حضر الأمين العام للإتحاد اللبناني لكرة القدم جهاد الشحف.
واعتبر المدير الفني للمنتخب الوطني مدراك رادولوفيتش أن لحظة الحقيقة اقتربت والعد التنازلي بدأ وكل لبنان أصبح قلبًأ واحدًا خلف المنتخب الذي بات جاهزًا لخوض الاستحقاق القاري.
وأضاف "نؤمن بحظوظنا بالمنافسة وبقدرات كل لاعب اختاره ليمثل لبنان والتحديات كبيرة، مشيرًا إلى أننا سنصنع الفخر للجمهور اللبناني بهذا المنتخب.
بدوره، أكد المستشار الفني للمنتخب الفني يوسف محمد أن اللاعبين بانتظار البطولة لتحقيق المطلوب وإسعاد الجمهور اللبناني الذي يستحق الفرح.
من جهته، وصف قائد المنتخب حسن معتوق الأجواء بالممتازة والمعسكر الأخير بالبحرين كان مفيدًا وأضاف لن نذهب إلى بطولة آسيا من أجل المشاركة بل من أجل تحقيق نتائج جيدة.
فيما اعتبر لاعب المنتخب وقائد العهد هيثم فاعور أن المشاركة ببطولة آسيا هي حلم لكل لاعب، أملاً أن يكون الضغط لمواجهة أفضل منتخبات القارة عامل إيجابي.
 

المنتخب اللبناني إلى الإمارات

الى ذلك، يغادر المنتخب اللبناني لكرة القدم إلى إمارة دبي فجر السبت استعدادًا للمشاركة في نهائيات أمم آسيا.
وتتوجه بعثة المنتخب اللبناني مباشرة من دبي إلى مدينة العين الإماراتية للتعسكر قبل أيام من مواجهة رجال الأرز الأولى مع نظيره القطري مساء الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الخامسة.
وتضم بعثة المنتخب 34 شخصًا ما بين لاعب وفني وإداري.
ويطمح المدير الفني المونتنغري مدراك رادولوفيتش لقيادة رجال الأرز لتحقيق فوزهم الأول في النهائيات بعد تعادلين أمام كل من العراق وتايلند في نهائيات العام 2000 التي استضافتها لبنان.
واختار رادووفيتش الذي يقود المنتخب الوطني منذ العام 2015 23 لاعبًا لخوض النهائيات وهم في حراسة المرمى مهدي خليل والواعد مصطفى مطر وأحمد تكتوك الذي حل بديلاً من المصاب عباس حسن.
وفي الدفاع معتز بالله الجنيدي ونور منصور وجوان العمري وقاسم الزين وجورج فلكس ملكي ومحمد زين العابدين طحان ووليد إسماعيل وعلي حمام.
وفي الوسط هيثم فاعور عدنن حيدر وروبار ملكي ونادر مطر وحسن شعيتو شبيريكو وسمير أياس وربيع عطايا ومحمد حيدر.
وفي الهجوم حسن معتوق وحسن شعيتو موني وباسل جرادة وهلال الحلوة.
وتضم التشكيلة لاعبين من خمسة أندية إضافة إلى خمسة محترفين يلعبون في اليابان واليونان والسويد.
ويبلغ معدل أعمار لاعبي المنتخب 28 عاما ويضم أربعة تخطوا الثلاثين، بينما الحارس مصطفى مطر هو الأصغر سنا.